الثلاثاء، 6 ديسمبر، 2011

مايهم هو أن رأيك لا يهم !!


بداية,,
أعتذر لغيابي عن المدونة في الفترة السابقة..قد يكون لعدم وجود ما ثار إهتمامي بالفترة السابقة..أو قد فتر عشقي للكتابة ..لا أعلم..
لكن على كل سعيد بالعودة مرة أخرى والكتابة والتواصل معكم .
أرق وأصدق تحية لكل من سأل عني وتواصل معي في الفترة السابقة ولن أخص بالإسماء حتى لا أنسى أحد وعشان محد يزعل :)
 لكم مني خالص التحية..

اما بعد,,
فقد وصلني منذ وقت قريب تعليق من شخص يتضح أنه بحاجة للتزود والتثقف ببعض الأمور الدينية والعلمية كذك وبوست اليوم خاص وموجه له وأدعو له بالهداية وتفتح القلب والعقل قبل الحكم على الأمور بسطحية وسذاجة قد تغمر البعض لدرجة التشبع !
عزيزي /عزيزتي صاحبة تعليق ok.ok
بخصوص تعليقك بأن الترانسكشوال مرض غير معترف به  وان سببه البعد ع الدين وان حالة التصحيح هي فقط في حالة من لديه تشوهات خلقية في الأعضاء الذكرية أو الأنثوية فأسمحلي أن أقول لك أنت مخطئ ياعزيزي .نعم مشكلة الترانسكشوال لم تكن معروفة سابقا حتى يفتوا الرأي فيها في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن هذا ليس مشكلة فالكثير من الأمور التي لم يكن لها حكم في واضح في الإسلام  خاصة التي لم تكن معروفة في عهد الرسول ص تجدها أخذت حكما شرعيا في ديننا الإسلامي عن طريق القياس وهو رابع مصدر من مصادر التشريع الإسلامي للبث في ماليس له حكم سابق في الإسلام.مثل المخدرات على سبيل المثال ولكن أذت حكم الحرام قياسا على الشرب.


ومن طريقتك في التكلم عن الدين يتضح أنك تجهل الكثير والكثير عنه وعن جوانبه لذلك أقترح عليك التثقف دينيا
.وصدقني( لا عيب) أن تتثقف دينيا  أو في أي أمر آخرأو تقول لا أعلم. كما هو ليس عيبا أن تعتي بما ليس لك علم به..
بل العيب والساذج إطلاق الأحكام على أمور قد تكون تجهلها ..
قول مأثور وحكمة أهديها لك "ليس كل مالاتعلمه يعني بأنه غير صحيح "   

لذا غلي أن تتثقف دينيا وتبدأ من الآن وأتشرف بأن أمد لك يد المساعدة وأزودك برابط يشرح معنى القياس في الدين وأدعوك لقرائته. لمعرفة معنى القياس في الدين إضغط هنا
كذلك نفس الأمر بالنسبة لحالة التصحيح يمكن الفتوى فيها قياس على حالة الأنتراسكشوال الخنثى .فمثلما أفتى وأجاز علماء الدين لحالة الانترسكشوال  أوكما يطلق عليه البعض حالة الخنثى ( صفة حلال وجواز العملية ) لانه حياته فيها هلاك كبير له او لها فكذلك الأمر بالنسبة لحالة الترانسكشوال فهناك هلاك لحالة المريض

لذلك عملا بالقياس  أفتى الكثير من علماء الدين جوازها وفق شروط واضحة تحكمها تقارير طبية تفيد بحتمية وضرورة احتياج هذا المريض الترانسكشوال لهذة العملية الا تصحيح الجنس.
وكانت الفتوى مبنية على وجه التشابه في مدى احتياج الحالتين للتصحيح .وأولا وأخيرا الفيصل والمرجع هم أهل الاختصاص من أطباء مختصين وعلماء الدين وليس أحد آخر !!

هذا هو الأمر.إن فهمته شكرا لك.وإن لم تفهمه فيمكنك الخروج من مدوناتنا كما دخلت بضغطة زر وكأن أمر لم يكن.والحمدالله رب العالمين أن موافقتك أم رفضك لا تشكل أي أهمية أو فارق من ناحية أننا سنعمل العملية أم لا.فهو موضوع خاص بالشخص نفسه وحده هو وحده من سيعملها اذا أراد ذلك وسيتوكل على الله ويعملها رضي من رضي وأبى من أبى .
نحن نحتاج الدعم بكل جوانبه خاصة الدعم الإجتماعي وشكرا لك من يبدي دعمه لنا ولحالتنا الطبية .ولكن من يرفض فهو حر بذلك ولكن لايملك الحق بأن يطلق الأحكام علينا أو يشكك في أخلاقنا أو ديننا.

لذلك بالنهاية أقول ..
عزيزي أو عزيزتي صاحب أو صاحبة تعليق تحت إسم  
ok.ok مايهم هو أن رأيك لايهم :) وشكرا للمتابعة الدائــــمة منك على كل حال !!


ترقبوا الموضوع القادم خاص لكل ترانس جندر يفكر جديا في تغير أوراقه الرسمية عن طريق محامي / محامية.
ودمتم سالمــــــين
 تحياتي أخوكم,,
سالم
 
حقوق الطبع محفوظة لمدونة ترانسس هيلب كوم © 2006 من قلدنا عنى أننا نحن الأفضل..على فكرة ضعاف الشخصية سرقوا حتى كلمة حقوق الطبع التي كتبتها ..لاتعـــليق :)